مواضيع ومقالات

رمضان في مصر: التقاليد و الأجواء الرمضانية في مصر

روح مصر في رمضان☾ مظاهر الاحتفال بشهر رمضان☾ في مصر

رمضان هو الشهر التاسع من السنة القمرية للمسلمين، وهو وقت للصيام والصلاة لإحياء ذكرى نزول آيات القرآن الأولى على النبي محمد بالروح القدس جبرائيل. إنه الوقت الذي يمتنع فيه المسلمون عن تناول الطعام في ساعات النهار كتضحية تذكرهم بتحديات الفقراء.

وتنحصر الوجبات اليومية في وجبتين، أولهما “الإفطار” فور غروب الشمس. يختلف توقيت الوجبة الثانية – “السحور” -حسب التفضيل الشخصي، لكن عادة ما يتأخر قدر الإمكان حتى الفجر بقليل. بين “الإفطار” و “السحور” يسمح للناس بتناول الطعام .

بعد الإفطار عند غروب الشمس

تنبض المدينة بالأنشطة المختلفة ومراكز التسوق والفنادق، حيث يتم نصب الخيام الرمضانية وعروض الترفيه الفولكلورية كل ليلة. كما يعد الجلوس في أحد المقاهي على النيل أمرًا ممتعًا للغاية، حيث يتوفر الترفيه الخفيف والطعام الجيد.

جميع المساجد مضاءة، والمحلات التجارية مفتوحة طوال الليل تقريبًا، والشوارع مزينة بديكورات رمضانية، والطعام المعروض في المتاجر هو المعتاد تقديمه خاصة خلال الشهر الكريم.

مصر لها نكهة مختلفة خلال الشهر الكريم

من الأفضل التخطيط للجدول الزمني حيث سيتم تغطية أشهر المواقع القديمة والدينية في مصر في وقت مبكر من اليوم، تليها المتاحف التي تميل إلى الافتتاح بعد ذلك بقليل خلال شهر رمضان.

مع ازدياد دفء اليوم، تجد مراكز التسوق مثل سيتي ستارز في ضاحية مدينة نصر أو فيرست مول في الجيزة بهجة.

حيث يتم عرض البضائع ذات العلامات التجارية المحلية والشهيرة في المتاجر ومنافذ المطاعم وغيرها من وسائل الترفيه المتاحة. ستجد هناك أيضًا بعضًا من أفضل الحرف اليدوية المحلية.

مع اقتراب المساء تنبض المدينة بالحياة، يجب أن يستمتع الزوار بالتجول في شوارع القاهرة التي تعود للقرون الوسطى. خاصة الشوارع مثل مناطق معز الدين والأزهر وخان الخليلي والفسطاط بالقاهرة القديمة وأبواب وأسوار القاهرة الإسلامية الشهيرة.

كما تتمتع مدينة الإسكندرية بأجوائها خلال شهر رمضان، حيث توجد مقاهي الرصيف بجانب البحر، أو التنزه على الكورنيش أو زيارة الأنفوشي -منطقة الصيادين -والعطارين حيث يتم بيع الأثاث والحلي العتيقة، سواء كنت هناك نهارًا أو ليلا، إنها بهيجة. في المساء، لا بد من زيارة المسجد الشهير، منطقة مرسي أبو العباس، حيث يتم تعليق الزخارف ذات الطابع الخاص في كل مكان.

رمضان شهر التقاليد المصرية

رمضان تقليد ملهم ينعكس بشكل جيد على الإسلام. يقدم المسلمون الطعام والمال للفقراء، وكذلك للمسافرين الذين لا يستطيعون التوقف عن تناول الطعام عندما يحين وقت الإفطار. يتم توفير الطعام من قبل العديد من المجموعات المختلفة، بما في ذلك الأفراد الأثرياء والمطاعم والمؤسسات الأخرى، وغالبًا ما تقوم بإعداد طاولات على طول الشوارع لهذا الغرض.

رمضان هو الشهر السحري المصحوب بجميع العادات التي أصبحت مرتبطة بشهر رمضان، وغالبًا ما لا يكون لها ارتباط جوهري بالدين.

من بينها:

فانوس رمضان

هو تقليد مصري واضح، هي الفوانيس الملونة الموجودة في العديد من المتاجر. مع اقتراب الشهر، يشتري الناس الفوانيس لتزيين منازلهم ويتوقع الأطفال الحصول على واحدة للعب وغناء الأغاني الرمضانية أثناء تأرجح الفوانيس المتوهجة. غالبًا ما يصنع الفانوس من علب الصفيح المعاد تدويرها، وفي الآونة الأخيرة عُرضت فوانيس بلاستيكية تشغل أحدث الموسيقى الشعبية.

تم سرد العديد من القصص عن أصلها. ومن القصص الشعبية أن الخليفة الفاطمي أراد أن يضيء شوارع القاهرة في ليالي رمضان، فأمر كل شيوخ المساجد بتعليق فوانيس يمكن أن تنيرها الشموع. نتيجة لذلك، أصبحت الفانوس عادة لم يتم التخلي عنها أبدًا.

لمشاهدة عرض كبير لـ “فنوس رمضان” ومكان صنعه في الأصل، يجب أن تتجه نحو بوابة مدينة باب زويلة التي تعود إلى القرن الحادي عشر بالقرب من المتحف الإسلامي وبجوار Tentmaker’s Bazaar. جزء من شارع أحمد ماهر حيث تم تحويل محلات السماكر وقواطع الرخام إلى شارع الفوانيس خلال الشهر.

أفضل متجر تحف على الإنترنت (Swan Bazaar): حيث يمكنك العثور على أكثر الهدايا التذكارية المصرية الفريدة مع أفضل طرق الدفع الآمنة والتسليم من الباب إلى الباب.

الطبال أو المسحراتي

كل صباح خلال شهر رمضان المبارك، قبل ساعة أو ساعتين من الفجر، يتجول عازفو الطبول (المسحراتي) في الشوارع، ويطرقون ضربات متكررة لإيقاظ الناس لتناول السحور (وجبة قبل الفجر). يعود هذا التقليد إلى العصر العثماني عندما لم يكن لدى الناس منبهات لإيقاظهم من أجل السحور، كان الطبالون يسيرون في الشوارع وهم يقرعون طبولهم. كانوا يغنون أيضًا مقطعًا متناغمًا -انعكاسًا للثقافة الشعبية.

في نهاية شهر رمضان، يذهب الطبالون إلى منازل في شوارعهم لطلب المال مقابل خدمة الإيقاظ التي قدموها للحي طوال الشهر الفضيل. لا تزال جميع مراحل تقليد قرع الطبول ملتزمة تقريبًا، من المشي في الشوارع لقرع الطبل إلى غناء المقاطع وجمع الأموال. يستمر هذا التقليد الذي يعود إلى قرون لأنه يحمل الجانب الروحي لأيام رمضان القديمة.

المدفع والفطر

إن إطلاق المدفع من أعلى القلعة هو تقليد ينتظره جميع المصريين للإفطار عند غروب الشمس. قد لا يتم سماعها اليوم في كل مكان، لكن الناس ما زالوا يستمتعون بتشغيل جهاز التلفزيون لمشاهدة إطلاق المدفع قبل أن يجلسوا جميعًا لتناول الطعام. تقول الأسطورة أن هذا التقليد بدأ على يد الخديوي محمد علي (1805-1848) عندما طلب عددًا من المدافع للجيش المصري، وحدث أن أحد المدفعين أطلق عرضًا أثناء غروب الشمس في رمضان، واعتقد الناس أن ذلك تقليد جديد أمر به الخديوي.

مائدة رمضان في مصر

حلويات رمضان في مصر

لسبب ما، يرتبط هذا الشهر بالحلويات، حيث تتفنن معظم محلات الحلويات والمنازل في إبداعاتها من الحلويات.

من بينها البقلاوة المصنوعة من عجينة الفيلو المحشوة إما بالمكسرات أو الكريمة أو جبنة الريكوتا، والبسبوسة بكيك السميد، وكنافة بالعجين المبشور، ومحشوة أيضًا بالمكسرات أو الكريمة، والقطيف وهي عجينة تشبه فطيرة محشوة. المكسرات والمقلية.

من المشاهد الممتعة خلال شهر رمضان مشاهدة متجر الكنافة وهو يحرك العجين، يدور ويدور في فرن دائري ضخم مفتوح وينتج عجينة شعر رقيقة.

وأهم طبقين على المائدة في رمضان هو طبق الفول المتبل بزيت الزيتون والمزين بالطماطم والبصل.

والآخر حساء من أي نوع. عادة ما يفطر الناس مع الحساء، لأنهم كانوا يصومون طوال اليوم ويحتاجون إلى شيء خفيف لبدء الوجبة. أيضا، مزيج من الفواكه المجففة مثل الخوخ والزبيب والمشمش.

مشروبات رمضان في مصر

الكركدي المحلى (بتلات الورد الكركديه)، (عرق السوس)، الحمص (مشروب الحمص)، الشاي بالنعناع، قمر الدين (عصير معجون المشمش المجفف)، (الخروب)، (التمر الهندي)، هي المشروبات السائدة الموجودة في معظم الفنادق والمقاهي خلال شهر رمضان. كلها تروي العطش وتحتوي على حشد من الفيتامينات.

القاهرة في رمضان

يتم نقلك مرة أخرى إلى التراث الإسلامي القديم في القاهرة بمساجدها وقلاعها القديمة. هذا هو المكان الذي تشعر فيه بروح رمضان.

الأزهر مليء بالمتاجر الصغيرة حيث ستجد جميع أنواع الحرف اليدوية من النحاس والقصدير والفخار وسوق السجاد بالكامل وصناع الخيام، حيث ستجد تصميمات ممتعة والمجوهرات الفضية والذهبية والعديد من الكنوز الأخرى، إلى جانب زيارة جامع مدرسة الغوري وضريحهما، وكلاهما يستحق الزيارة، وجامع الأزهر وهو أقدم جامعة في العالم.

وكالة الغوري

عبارة عن مجمع من العصر المملوكي في مصر تحول الآن إلى مكان ترفيهي حيث يمكن للزوار مشاهدة الفن الشعبي المحلي والحفلات الموسيقية في المساء. سيستمتع الزوار هذا العام2022 بمشاهدة عرض تنورة ثلاث مرات في الأسبوع، بالإضافة إلى حفلة موسيقية بآلات تقليدية.

في هذه المنطقة، ستستمتع أيضًا بالتصفح عبر بازار خان الخليلي الذي يعود تاريخه إلى القرن الرابع عشر، وهو أقدم وأكبر بازار مغطى موجود الآن. هناك يمكنك العثور على متاجر للهدايا التذكارية تبيع أي شيء من ورق البردي، وخراطيش ذهبية وفضية مخصصة، وصناديق مطعمة والعديد من العناصر الأخرى لأخذها إلى المنزل. خلال شهر رمضان2022، يفتح البازار أبوابه في الساعات الأولى من الصباح تقريبًا.

هناك العديد من المواقع الأثرية التي يمكن زيارتها، بعضها مفتوح خلال النهار فقط والبعض الآخر مثل المساجد تفتح في المساء أيضًا. يوجد في القاهرة بعض من أكثر المساجد إثارة للاهتمام من الناحية المعمارية بما في ذلك الطراز العباسي والفاطمي والأيوبي المملوكي والعثماني، ويتركز معظمها في القاهرة الإسلامية في العصور الوسطى.

حديقة الازهر

ليس بعيدًا عن منطقة الأزهر، يوجد مشروع ضخم لحديقة خضراء يتم صيانتها جيدًا مع العديد من منافذ الطعام والشراب، بما في ذلك Hilltop Café الذي يوفر إطلالة ممتازة على القاهرة. في المساء، يقع مسرح الجنينة داخل المنتزه ويقدم ترفيهاً جيداً إلى السكان المحليين والاجانب. يتم تقديم موسيقى والشعر هناك.

ومع ذلك، خلال شهر رمضان، سيكون الفولكلور المحلي، بالإضافة إلى الفولكلور من لبنان وفلسطين والأردن والمغرب هو الترفيه الرئيسي.

يجب على زوار مقهى الفيشاوي الاستفادة من التواجد في منطقة الأزهر خلال شهر رمضان وتجربة هذا المقهى الشهير الذي يعود تاريخه إلى قرنين من الزمان. يقوم النوادل بموازنة صواني الشاي بالنعناع والأكواب التي هي جزء من المرح، أثناء الجلوس ومشاهدة المارة في مقهى مصري تقليدي.

الحسين في الأزهر

 قد تكون هذه تجربة من تلقاء نفسها، المشي في المنطقة مع فتح المحلات طوال الليل، ومشاهدة الناس يستمتعون بالحياة بعد الإفطار ويختبرون طعم الفطير (الفطائر المصرية) في محل الفطائر الذي يقدم مع السكر والعسل أو مع عدة أنواع من الجبن.

الدرب الأحمر

تم بناء هذه المنطقة من القاهرة الإسلامية في أواخر العصر المملوكي وهي واحدة من أروع الأمثلة على فن العمارة في ذلك العصر. على الرغم من أنه سهل من الخارج، إلا أن من الداخل نوافذ زجاجية ملونة رائعة وأرضيات رخامية مطعمة وجدران من الجص.

رمضان على النيل

تعد العديد من المقاهي في الهواء الطلق مكانًا ممتعًا لقضاء المساء حيث يوجد ترفيه خفيف ووجبات خفيفة مع منظر خلاب. من بين تلك المقاهي خلخال وروتانا أمام فندق ماريوت القاهرة، قارب النيل الأزرق، السقوية في الزمالك، سانجريا في ماسبيرو، مركب الباشا في الزمالك والسرايا. إلى جانب ذلك، يوجد في بعض الفنادق الكبرى مقاه ذات الطابع الرمضاني مباشرة على النيل، بالإضافة إلى الخيام حيث يتم تقديم المأكولات والمشروبات التقليدية والترفيه.

يفضل الكثير من السائحين حجز رحلة بحرية في نهر النيل خلال شهر رمضان، تبحر رحلة النيل كروز من الأقصر إلى أسوان لزيارة أهم مناطق الجذب.

منازل على الطراز الإسلامي في القاهرة في العصور الوسطى للزيارة

تم بناء بيت الرزاز في الدرب الأحمر من أواخر القرن الخامس عشر حتى أواخر القرن الثامن عشر. بيت السحيمي في الجمالية الذي يعود إلى القرن الثامن عشر هو أفضل مثال على منزل من العصر العثماني تحول الآن إلى متحف وتم بناؤه في الأصل عام 1648.

بيت الكريتلية هو المنزل العربي الوحيد المفروش بالكامل من القطع الأصلية في القاهرة الإسلامية. يعتبر بيت الهراوي الذي بني في عام 1731 أحد الأمثلة الرائعة للبيوت الإسلامية التي تمثل العصر العثماني، وبيت ست واسيلا بجوار الهراوي هي مثال للقرن السابع عشر.

تم بناء بيت زينب خاتون في الأزهر في نهاية القرن الرابع عشر، وهو منزل رائع للزيارة، وقصر الأمير طاز الواقع في شارع الصوفية هو مثال لمنزل في العصر المملوكي. تم بناء بيت جمال الدين عام 1637 وهو نموذج للطبقة العليا في القاهرة في القرن السابع عشر.

شارع المعز الدين الله

سُمي هذا الشارع على اسم الخليفة الفاطمي الذي فتح القاهرة عام 969 بعد الميلاد، وكان ذات يوم الطريق الرئيسي لهذه الفترة حيث اعتاد الناس دخول الطريق من باب زويلة في الجنوب والخروج عبر باب الفتوح في الشمال.

تم تجديده مؤخرًا وأصبح شارعًا للمشاة، إنه لمن دواعي سروري السير فيه، ليلاً أو نهارًا، وهو واحد من أكثر المتاحف التاريخية، ويمثل أكبر متحف في الهواء الطلق في القاهرة للآثار الإسلامية والعصور الوسطى حيث يوجد العديد من المعالم في الشارع لمشاهدة بجانبه صروح إسلامية وجدت على طول الأزقة المجاورة لها، بما في ذلك العديد من المساجد الهامة.

لا يفوتك في هذا الشارع متحف النسيج الذي يعرض 250 قطعة نسيجية و15 سجادة تعود إلى أواخر العصر الفرعوني عبر العصور القبطية والإسلامية، بما في ذلك الملابس من مختلف العصور في العصر الإسلامي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى