هل تعلم؟

هل تعلم أن الرومان أطلقوا على مضيق جبل طارق اسم أعمدة هرقل؟

يُعتقد أنَّ هرقل قد شق الصَخر لفتح المضيق ونَصَبَ عليه الأعمدة في حملته التي قام بها لاعتقال ثيران غيريون

  • يقع مضيق جبل طارق البحري‏ بين إسبانيا شمالاً والمغرب جنوباً، ويصل بين مياه البحر الأبيض المتوسط ومياه المحيط الأطلسي.
  •  كنيته العربية القديمة بحر الزُّقاق وبحر المجاز. يحدّ المنفذ الغربي للمضيق كلّ من رأس سبارتيل (المغرب) ورأس الطرف الأغر (إسبانيا).
  •  يطل على المضيق كل من المغرب وإسبانيا ومنطقة الحكم الذاتي جبل الطارق البريطانية.
  • ترجع الكنية للقائد طارق بن زياد الذي اجتازه في مستحل الفتوحات الإسلامية لإسبانيا سنة 711م، وقد تحور نطق الاسم في الألسنة الأوروبية حيث يسمى “جبرلطار” بالإنكليزية أو “خبرالطار” بالإسبانية.
  •  يبلغ عمق المياه فيه نحو 300 متر، وأقصر تباعد بين ضفتيه هو 14 كيلومتر. يعتبر من أهم المسالك الملاحية في العالم.
  •  سمي في الماضي بأعمدة هرقل حيث يروى أنه كانت تقع خلفه قارة أطلانطس الخيالية.

أعمدة هرقل

  • أعمدة هرقل (Pillars of Hercules) هو الاسم الذي أطلقه الرومان على مضيق جبل طارق الذي يربط ما بين البحر الأبيض المتوسط والمحيط الأطلنطي جنوب شبه جزيرة إيبيريا بأسبانيا.
  • أما هرقل هذا فهو بطل الميثولوجيا الاغريقية ويشاع انه شق ذات يوم الصخر لفتح مضيق جبل طارق الذي يبلغ عرضه 15 كم وتشرف عليه الصخرة المقسمة إلى نصفين وكانا يعتبران حدا للعالم القديم.
  • لقد قيل أن الشجاع الأسطوري اليوناني “هرقل” أقام الأعمدة في رحلته التي قام بها لاعتقل ثيران غيريون، المسخ ذي الأجسام الثلاثة الذي عاش على جزيرة في المحيط الأطلسي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى