مواضيع ومقالات

تعريف النجاح و كيفية تحقيقه

مفهوم النجاح و أهم معاييره و الطرق المؤدية إليه

النجاح في الحياة يتخذ أوجه كثيرة و سبل عديدة . لا يمكننا بأي حال من الأحوال إطلاق صفة النجاح على شخص بعينه، إلا إذا حددنا مقاييس للنجاح أو معايير من خلالها نستطيع تحديد ما إذا كان ذلك الشخص ناجحا أم لا .

أما مقاييس النجاح فهي بدورها نسبية و تختلف من شخص إلى آخر، و من مجتمع إلى مجتمع. و لكن في هذا المقال سوف نستعرض و إياكم أهم معايير النجاح و كيفية بلوغه أو تحقيقه.

أهم معايير و مقاييس النجاح

 النجاح ليس صفة كلية مطلقة يمكن وصف الأشخاص من خلالها. بمعنى آخر من الخطأ القول – ذلك الشخص ناجح أو فاشل. إذ يجب التأكيد ناجح في ماذا تحديدا؟ و النجاح مرتبط بمرحلة زمنية، لا يوجد نجاح مستمر أو دائم، إلا إذا حافظ الشخص الناجح على ما حققه من نجاحات أو إنجازات.

لمعرفة أهم مقاييس النجاح يجب تحديد أنواع النجاح أولا:

أنواع النجاح

النجاح هدف يتعلق به الإنسان عبر كافة مراحل حياته. إذ يوجد مع كل مرحلة من مراحل العمر غاية تتطلب النجاح .

  • النجاح المدرسي
  • النجاح المهني
  • النجاح الاجتماعي
  • النجاح الأسري
  • النجاح المادي أو المالي

تعريف النجاح المدرسي

النجاح المدرسي هو أساس كل نجاح لأنه متصل بالتحصيل المعرفي و الثقافي. وهو الذي يشكل مستقبل الشخص، فلا يمكن وصف الإنسان غير المتعلم كونه شخصا ناجحا مهما تحقق له بعد ذلك من نجاحات مالية أو اقتصادية .

إن الذي يهمل التعليم و التعلم في صغره و شبابه فإنه قد أهمل شطر حياته أو أكثر. فما فائدة الثراء دون معرفة أو علم، و ما فائدة ركوب السيارات الفخمة دون تحصيل ولو كان بسيطا من التعليم .

النجاح المدرسي و تحصيل الشهائد العلمية هو أرقى أشكال النجاح و أهمها على الإطلاق، شريطة أن يكون ذلك التعليم نافعا و مجديا و متصل بما يتطلبه السوق. فلا جدوى اليوم من تعليم جاف أو نظري، إذا لم يكن مرتبط عمليا بسوق الإنتاج و العمل و قد نقدم هذا المثال لتوضيح الفكرة :

إن الشخص المتحصل على الأستاذية في الفلسفة، و لم يجد وظيفة يعتبر نجاحه ذلك منقوصا إذ من الأجدر هنا أن يضيف ذلك الشخص تكوينا آخر يكون عمليا يساعده على ولوج سوق الشغل، و من بعد ذلك تكتسب شهادته قيمة و كذلك نجاحه الدراسي .

في المحصلة ، النجاح المدرسي و الحصول على شهادة الباكالوريا على الأقل يعتبر شرطا من شروط النجاح في الحياة، لذلك أنصح كل شاب أو فتاة بمواصلة التعليم حتى نيل شهادة الباكالوريا و بعد ذلك يمكنهما سلوك أي طريق يختارانه .

تعريف النجاح المهني

النجاح المهني ليس أقل قيمة من النجاح الدراسي و لكنه يوازيه و يدعمه أو يؤكده .

طالما كانت لك مهنة شريفة تكسب من خلالها قوت يومك و تحقق من خلالها ما يكفيك لسد حاجاتك، فأنت شخص ناجح في مهنتك شريطة أن تؤديها بأمانة فالفلاح في حقله شخص ناجح، و الجندي في الميدان شخص ناجح، و العامل في المصنع شخص ناجح، و الكاتب الصحفي شخص ناجح، و عامل النظافة شخص ناجح …

أود أن أقول من خلال هذا السرد أن الإنسان الذي يعمل و يكد و يجتهد يعتبر في المطلق شخصا ناجحا. أما العاطل عن العمل و الذي يستسلم للخمول فهو شخص فاشل أو يمهد و يعبد لنفسه طريقا مليئة بالفشل.

لذلك أنصح كل شخص بأن يسعى بكل جهده في البحث عن مهنة تحقق له ذاته و تمهد له طريق النجاح، حتى و إن فاته قطار النجاح في التعليم لأن هناك مراحل أخرى في الحياة تستوجب أيضا السعي و الدأب و الجهد.

تعريف النجاح الاجتماعي

النجاح الاجتماعي هو رهبن النجاح التعليمي و المهني . لأن الشخص الذي حقق نجاحا في مرحلة الدراسة ثم استطاع بعد ذلك أن يحرزا نجاحا في وظيفته أو عمله فإنه بذلك قد مهد لنجاحه الاجتماعي.

النجاح الاجتماعي هو الاعتراف بك في المجتمع أو بمعنى آخر الصورة و الانطباع اللذان تشكلا لدى الآخرين تجاهك. و مثل ذلك الثقة التي قد تحرزها في وسطك الاجتماعي ، السمعة الطيبة التي قد تحظى بها عند حلولك بأي مكان تقصده ، الاحترام و المكانة كل هذه  المظاهر هي علامات نجاح. و النجاح الاجتماعي يعده الأخصائيون مفتاح أي نجاح في المستقبل و ربما يمهد أيضا لنجاحات أخرى سوف نستعرضها لاحقا .

تعريف النجاح الأسري

النجاح الأسري هو الاستقرار و العيش صلب أسرة متماسكة أو تكوين أسرة جديدة من خلال الزواج .

يأتي النجاح الأسري في المرتبة الرابعة من مراحل النجاح بعد النجاح الاجتماعي مباشرة . لك أنت تتصور عزيزي القارئ : شخص أتم تعليمه على أكمل وجه ثم تحصل على وظيفة محترمة و حقق من خلالها ذاته و أصبح يكتسب احتراما أو اعترافا في وسطه الاجتماعي، هذا الاحترام أو الاعتراف قد يتأكد عندما يطرق ذلك الشخص باب أي أسرة لخطبة ابنتها، فيتم قبوله بلا شرط فيتم الزواج و ينجح ثم يصبح لذلك الشخص زوجة و أبناء ، خلية جديدة أو لبنة أخرى تضاف للمجتمع و عندما ينجح هذا البناء نسمي ذلك نجاحا أسريا.

 و ديمومة الزواج تدعم ذلك النجاح، أما الطلاق فهو بلا ريب مظهر من مظاهر الفشل وهو مكروه اجتماعيا و دينيا لما يخلفه من تشتت و ما يفرزه من متاعب في المستقبل.

الشخص المتزوج و المستقر في بيته هو شخص ناجح بلا ريب. لذلك نحث في هذا الصدد كل شاب و شابة أن لا يغفلا الزواج، بل يجب السعي نحوه سعيا حثيثا و المحافظة على مؤسسة الزواج و تغافل صغائر الأمور التي قد توجد داخل الأسرة أو بين الزوج و زوجته .

الاستقرار النفسي و العاطفي هو شرط من شروط النجاح و الشخص السعيد في أسرته هو في الأثناء سعيد بما حققه من نجاحات مسبقا .

تعريف النجاح المادي أو المالي

البعض قد يظنني سوف أتحدث عن الثراء و ملكية العقارات و العيش في رفاهية مطلقة. لا يا سادتي، النجاح المادي أو المالي هو تحقيق توازن شامل في تلك المسائل. فمثل الأسرة كمثل الدولة كلاهما لا يحقق نموا إلا من خلال التوازنات في الموارد و المصاريف .

فلا خير في فرد أو أسرة تنفق أكثر من دخلها و لا خير فيمن لا يدخر و لا  يعير اهتماما للمستقبل .

النجاح المادي هو أن يكون لك بيت خاص و سيارتك الخاصة و أن تكون نفقاتك متوازنة مع الدخل و أن تكون لك نسبة ادخار شهري تفوق العشرة في المائة من جملة ما تكسب .

الادخار مهم جدا وهو مفتاح لأي استثمار في المستقبل. يمكنك أن تدخر لشراء مسكن جديد و يمكنك أن تدخر لتعليم الأبناء عندما يصلون إلى المرحلة الجامعية، و أريد في هذا الصدد أن أقدم مثالا عمليا يثبت قيمة الادخار وجدواه.

مثال : عائلة تونسية متكونة من أب و أم و طفلين . الأب يعمل مدرس في التعليم الثانوي و دخله تقريبا (1200دينارا) أما الأم فهي ممرضة و دخلها الشهري (900دينارا) .

حاصل أو مجموع دخلهما قرابة 2000 دينار فإذا ادخرا 10 في المائة فإنهما يدخران شهريا 200دينار و سنويا 2400 و خلال 20 عاما سوف يكون لهما 48000 دينار وهو مبلغ محترم جدا بوسعه أن يحقق العديد من الإنجازات دون الحاجة إلى التداين لأن التداين يثقل كاهل الأسرة و يربكها ماديا .

الادخار و الاستثمار هما مظهران من مظاهر النجاح المالي و  من ثمة الأسري و الاجتماعي .

كيفية تحقيق النجاح و الوصول إلى جل غايات الإنسان في الحياة

لو تأملنا في أنفسنا و كذلك فيمن يحيطون بنا من أشخاص لوجدنا أن غاياتهم في الحياة متشابهة إن لم تكن واحدة . الكل في البداية يريد أن ينال الشهادة و الكل بعد ذلك يحلم بالوظيفة و الكل يريد بعد الوظيفة الزواج ثم الإنجاب و شراء المسكن و السيارة .

كل ذلك هو من مظاهر النجاح، ففي نظر الإنسان البسيط كل شخص له بيت و سيارة و عمل و رصيد في البنك هو شخص ناجح ، و لكن المسألة هنا تختلف فالنجاح لا يقيم فقط بتحصيل الأشياء بل بكيفية تحصيلها . لأن هناك من ينتهج سبلا غير قانونية أو غير شرعية للوصول إلى الغايات. و الشخص الذي يرتشي أو يختلس أو يغش ليس بالشخص الناجح لأن النجاح لا يكتمل إلا باكتمال أسبابه أو أركانه ومن أهم أركان النجاح هو تحقيق المثل العليا مثل الصدق و الأمانة و النجاح دونما أخلاق ليس نجاحا.

أما الاقتراض أو التداين في سبيل شراء بعض الكماليات، لا يعد مظهر نجاح بل على العكس تماما انه مظهر فشل لأن الذي يقترض لغير الاستثمار هو شخص يحب الظهور و البروز و الشخص الناجح لا يعتمد هذا الأسلوب في حياته أبدا .

كيف تصبح شخصا ناجحا؟

بعد أن حددنا أنواع النجاح و هي النجاح الدراسي و المهني و الاجتماعي و الأسري و أخيرا النجاح المادي فإننا في هذه الفقرات اللاحقة سوف نستعرض أهم سبل و طرق النجاح.

حتى تصبح شخص ناجحا لابد أن تهتم أولا  بشخصيتك من خلال تدريبها على منوال معين تنتهجه. كما يجب عليك أن تعتني بصحتك و مظهرك الخارجي و أشياء أخرى سوف نتناولها بالتفصيل .

العناية بالشخصية

شخصيتك هي أهم شيء يجب وضعه في الاعتبار إذا كنت تبحث عن النجاح في حياتك عموما . يجب أن تصقل نفسك و تدربها لتمنحك شخصية قوية قادرة على مواجهة الصعاب و تجاوز العراقيل .

تدريب الشخصية من خلال الالتزام بالأخلاق و المثل العليا ، عود نفسك على الصدق ، كن كريما حليما غير عابس أو متجهم ، كن صبورا غير عجول ، كن قنوعا و متسامحا ، لا تتفوه بما يسيء إليك أو لغيرك .

ابتعد عن الثرثرة و الكلام في غير موضعه، تجنب مخالطة أهل السوء، عامل الناس بلباقة و كياسة.

تعلم المجاملة و تجنب النفاق، تعلم طريقة الحوار و الكلام و الإقناع، لا تتشبه بأحد كن من أنت و ابحث في ذاتك عن شخصيتك الحقيقية التي قد تقودك للنجاح.   

العناية بالصحة و المظهر الخارجي

إن صحتك النفسية و البدنية عامل نجاحك، لأن المرض يعيق النجاح و أحيانا يوقفه . اعتني بجسمك من خلال ممارسة الرياضة و إتباع نمط غذائي صحي ، تجنب السهر ، نم باكرا لتستيقظ باكرا لأن النجاح يبدأ منذ الصباح أما الشخص الذي يستيقظ متأخرا فلا نجاح له .

اعتني بمظهرك الخارجي بكل تفاصيله ، لا تهمل كبيرة و لا صغيرة ، اعتني بهندامك و طريقة لباسك و الأهم من ذلك كله النظافة و ما أدراك ما النظافة لها وقع سحري ينعش النفس و يدفع الروح نحو التألق .

الاهتمام بمسألة الوقت

الوقت هو الزمن وكلاهما حيوي فلا تهمل جانب الوقت فالعرب تقول ” الوقت كالسيف إن لم تقطعه قطعك” و الغرب يربط الوقت بالمال. لذلك أنصح كل شخص بوضع جدول زمني لكل نشاطه الأسبوعي، و يقسمه على نحو مرتب و منظم بحيث يظهر بوضوح انضباط الشخص و سعيه الحثيث نحو تحديد برامجه و أهدافه لا تضيع وقتك أبدا في المقاهي أو أمام شاشات التلفزيون.

 لا تضيع وقتك في ما لا ينفع. وقت فراغك اجعله مفيدا ، مارس هوايتك ، طالع كتابا ، تعلم لغة جديدة ، استمع إلى الموسيقى أو تعلم الموسيقى لأنها غذاء الروح و تمنحك طاقة للمزيد من النجاح .

حدد هدفك و ضع برنامجا لتنفيذه

القليل منا من يضع صوب عينيه هدفا و القليل أيضا من يعرف كيف يصل إلى أهدافه من خلال هذه الفقرة سوف أطلعك على كيفية التخطيط لبلوغ الهدف .

  1. أولا : حدد هدفك
  2. ثانيا : قسم هدفك إلى مجموعة أهداف في كل مرحلة
  3. ثالثا: وفر الوقت و المال الكافي للإنجاز.
  4. رابعا: استعن بشخص أو مجموعة قد يساعدنك على بلوغ الهدف.
  5. خامسا: حدد الأهم قبل المهم و ابحث عن الأولويات قبل التنفيذ.
  6. سادسا: لا تسرع في اتخاذ قراراتك و لا تتباطأ في ذلك كن معتدلا وسطيا و ابحث عن فرصتك و أوان تنفيذها لا تتخاذل أبدا و اجعل همتك متقدة على الدوام .
  7. سابعا : لا تجعل نقد الآخرين يثني عزيمتك، ولا تجعل ثناءهم يصيبك بالغرور، لأن الغرور غالبا ما يصيب النجاح في مقتل. احذر أن تغتر بنفسك كن متواضعا على الدوام و اعمل بوصية لقمان الحكيم…

بهذا أيها السيدات و السادة ، نكون قد بلغنا نهاية موضوع هذا المقال وهو النجاح و كيفية تحقيقه. أتمنى أن يكون الموضوع قد نال شيئا من استحسانكم في انتظار الموضوع الجديد من موقع (نموذج) أتمنى لكم جميعا التوفيق و السداد دمتم في رعاية الله تعالى و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى