تفسير الأحلام

تفسير صلاة الجنازة في المنام

الصلاة على الميت في المنام

صلاة الجنازة في المنام دالة على الشفاعة والوساطة، أو على النقص في الصلوات المفروضة كالسهو في القيام والقعود. ومن رأى كأنه يصلّي على الميت فإنه يكثر له الدعاء والاستغفار. ومن رأى أنه يصلّي على جنازة فإنه يشفع في رجل فاسد الدين.

صلاة الميت، صلاة محمودة في المنام. وتؤول مثل الصلاة المفروضة؛ لأن الرسول سماها صلاة، فهي دالة على الفرج لأن فيها افتتاح بالتكبير وفيها تسليم، وهي دالة على عفة الرائي وصلاحه، لأنها صلاة تجب لها الطهارة، وهي دالة على الفتح لأنه يجب فيها قراءة الفاتحة، والدعاء للميت أيضًا، والصلاة على النبي . فمن ظن كأنه صلى صلاة الجنازة في المنام بغير طهارة، بطل عمله أو سعيه في الدنيا.

الصلاة على الميت في المنام
الصلاة على الميت في المنام

فإن رأى الشخص في منامه كأنه يكبر في صلاة الجنازة، ثم يقرأ الفاتحة وما تيسر معها، ثم يكبر ثانيًا ويصلي على النبي مثلما يصلي في الصلاة الإبراهيمية المعروفة: (اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد، اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد) أصاب خيرا وعلوا ورفعة في الدنيا ونال شرفا وعزة ومكرمة.

إذا رأى النائم في حلمه كأنه يدعو للميت ويقول: (اللهم اغفر لحينا وميتنا وشاهدنا وغائبنا وصغيرنا وكبيرنا وذكرنا وأنثانا، اللهم من أحييته منا فأحيه على الإسلام، ومن توفيته منا فتوفه على الإيمان)، فإنه يحيا في عز ويتوفاه الله على الاسلام. وربما دل هذا الدعاء في حلم صلاة الجنازة، على المغفرة والتوبة والهدي والعودة الى الصراط المستقيم.

إذا قال الرائي في حلم صلاة الجنازة: اللهم اغفر لفلان اللهم اغفر له وارحمه، أو اللهم اغفر لها -إن كانت امرأة-وارحمها، وإن سماهما باسمهما فإن الرؤيا تؤول باسم الميت. فإن كان اسم الميت من الأسماء المحمودة في الرؤى، نال الرائي الشرف والعزة، وبلغ المراد. فإن كان اسم الميت محمد أو أحمد أو محمود دلت الرؤيا على أن للرائي دعوة مستجابة – بإذن الله-.

إذا قال الرائي في حلم صلاة الجنازة: (اللهم اغفر لفلان بن فلان، اللهم اغفر لفلانة بنت فلان، اللهم اغفر لها وارحمها وعافها واعف عنها، وأكرم نزلها، ووسع مدخلها، واغسلها بالماء والثلج والبرد، ونقها من الخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس، اللهم أبدلها دارًا خيرًا من دارها، وأهلًا خيرًا من أهلها، وأدخلها الجنة وأعذها من عذاب القبر ومن عذاب النار، وافسح لها في قبرها ونور لها فيه)، نجاه الله من عذاب سكرات الموت ومن عذاب القبر ومن عذاب يوم البعث والنشور و أنزله في الآخرة مقاما حسنا و رزقه في الدنيا من النعم و الطيبات الكثير.

إذا أضاف الرائي في حلم صلاة الجنازة وقال: (اللهم إن كان محسنًا فزد في إحسانه، وإن كان مسيئًا فتجاوز عن سيئاته أنت أهل الجود والفضل، اللهم لا تحرمنا أجره ولا تضلنا بعده واغفر لنا وله)، نال الرائي الفضل والإحسان من لدن الله، وربما يغفر له الله ما تقدم من ذنبه. وإن زاد الرائي بعض الدعوات، ثم كبر الرابعة ويسكت قليلًا ثم يسلم تسليمة واحدة عن يمينه، فإنه يسلم من الضير والسوء والبلاء وربما دلت رؤياه تلك على فرج قريب إذا كان الرائي في محنة أو بلاء.

إذا رفع الرائي أو النائم يده في المنام مع كل تكبيرة من صلاة الجنازة في الحلم، نال الفضل والمكارم من لدن الخالق. فإذا قرأ الرائي في حلم صلاة الجنازة الفاتحة أو بعض الآيات، ثم يكبر الثانية ويصلي على النبي مثلما يصلي في الصلاة العادية، فذلك تأويله فتح له في الأرزاق والمكاسب والمغانم.

تفسير حلم صلاة الجنازة للعزباء

صلاة الجنازة محمود بالنسبة للفتاة العزباء، لأنها دليل خير وبركة ونعمة، خاصة إذا رأت العزباء في المنام كأن الجنازة قد صلى عليها جمع غفير من الناس. وقد صح عن ابن سيرين أنه قال: “ما من مسلمة ترى في منامها كأنها تصلي صلاة الجنازة إلا أكرمها الله. فكلما زاد الجمع في صلاة الجنازة دلت الرؤيا للعزباء على الخير”.

الخير أيضا في أن ترى العزباء في حلم صلاة الجنازة، كأنها تقف عند رأس الميت، ذلك دليل توبة وطاعة، فمن رأت ذلك نالت الشفاعة وأصابت في الدنيا الحصانة والمناعة والسؤدد والستر والتوفيق. وربما دلت الرؤيا على الطاعات والمبرات وربما دلت على الجزاء الحسن وربما دلت على طول العمر أيضا.

إذا رأت العزباء في حلم صلاة الجنازة أن الإمام يقف عند رأس الميت، أو عند وسط الميتة، ثم رأته في الحلم يكبر ويقول: الله أكبر، ثم يقرأ الفاتحة، ويتعوذ بالله من الشيطان، ويسمي، ويقرأ الفاتحة كانت الرؤيا دليل حفظ وستر للعزباء، لأن التكبير في التأويل علو شأن والفاتحة نجاح والتعوذ بالله تحصين.

إذا رأت العزباء في المنام كأنها تقرأ التعوذ بالله من الشيطان الرجيم، وتسمي، وتقرأ سرًا الفاتحة، فذلك تأويله فتح لها في مسألة الزواج، وإن جهرت العزباء في المنام بعض الشيء يكون ذلك ستر، لما جاء في كتاب تفسير الأحلام الكبير لابن سيرين: من قرأت في المنام بالفاتحة وسورة، فذلك فتح لها و بشارة ، وإن اقتصرت العزباء في حلم صلاة الجنازة على الفاتحة، فذلك خير أيضا، لأن فاتحة الكتاب فضلها في التأويل يجمع البشائر كلها، وإذا قرأت العزباء في صلاة الجنازة ( قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَد)، كان تأويله نجاح في مقصد أو تحقيق أمنية أو بلوغ المراد.

إذا كبرت العزباء في حلم صلاة الجنازة التكبيرة الثانية وقالت: الله أكبر، وصلت على النبي مثلما يصلي في الصلاة العادية: (اللهم صل على محمد وعلى آل محمد، كما صليت على آل إبراهيم، وبارك على محمد، وعلى آل محمد، كما باركت على آل إبراهيم في العالمين إنك حميد مجيد)، نالت في الدنيا بركة وأصابت نعمة وخيرا وفضلا سواء في العمل أو الدراسة أو الزواج.

إذا كبرت العزباء في حلم صلاة الجنازة التكبيرة الثالثة ودعت للميت، أو جاءت بالأذكار الشرعية: (اللهم اغفر لحينا وميتنا وشاهدنا وغائبنا وصغيرنا وكبيرنا، وذكرنا وأنثانا، اللهم من أحييته منا فأحيه على الإسلام، ومن توفيته منا فتوفه على الإيمان)، فإنها تشهد الخير كله في الدنيا، وتحيا حياة كريمة ويكون عيشها يسيرا كريما.

فإن رأت العزباء ذلك كله في حلم صلاة الجنازة، غفر الله ذنبها ورحمها وعافها، وأكرم نزلها ووسع مدخلها، ونقاها من الذنوب كما ينقى الثوب الأبيض من الرجس، او يبدلها دارًا خيرًا من دارها، ويوسع لها في عيشها، ويأتيها أجرها، فلا تضل بعد ذلك أبدا.

إذا زادت العزباء في حلم صلاة الجنازة دعوات مثل: اللهم إن كان محسنًا فزد في إحسانه، وإن كان مسيئًا تجاوز عن سيئاته، أو قالت: اللهم اغفر له وثبته بالقول الثابت، أو ما أشبه ذلك من الدعوات الطيبة، دلت الرؤيا على الغفران أو التوبة وربما دلت أيضا على نيل المطالب وتحقيق المقاصد في الدنيا.

إذا كبرت العزباء في حلم صلاة الجنازة التكبيرة الرابعة، ثم سكتت قليلًا؛ فإنها في اليقظة تسلم من السوء والضير والمرض.

أما الخروج مع الجنازة في الحلم إلى المقبرة محمود للرجال فقط، وكذلك زيارة القبور، وقد قال -عليه الصلاة والسلام-: من شهد الجنازة حتى يصلى عليها فله قيراط، ومن شهدها حتى تدفن له قيراطان. قيل: يا رسول الله، ما القيراطان؟ قال: مثل الجبلين العظيمين. وهذا يدل على فضل عظيم، وقال أيضًا -عليه الصلاة والسلام-: من تبع جنازة مسلم إيمانًا واحتسابًا، وكان معها حتى يصلى عليها، ويفرغ من دفنها، فإنه يرجع بقيراطين، كل قيراط مثل جبل أحد وهذا فضل عظيم.

الخروج مع الجنائز في المنام فيه خير للرجال فقط، فهو في التأويل تعويض عن ضير، أو جبر ضرر، لأن الله شرع الصلاة على الموتى، واتباع الجنائز لما في ذلك من الفوائد الكثيرة، فإذا رأت العزباء في المنام كأن رجلا من أهلها يمشي في جنازة أبيها، فإنها تنال الخير والإحسان من ذلك الرجل.

معنى صلاة الجنازة في المنام للمتزوجة

يحمد في منام المتزوجة الصلاة على الجنازة، لأنها مخاطبة بأحكام الشريعة كالرجل، ولا يوجد دليل شرعي يمنع المرأة من الصلاة على الجنازة، وهذا باتفاق الأئمة.

إذا كانت صلاة الجنازة في المسجد أو البيت ونحو ذلك فهي محمودة في منام المتزوجة، أما أن تُشيِّع المرأة المتزوجة الجنازة في الحلم ولو للصلاة عليها، فإن ذلك مكروه.

قال ابن سيرين والنابلسي: صلاة الجنازة في المسجد تدل للمرأة المتزوجة على الستر، وربما دلت أيضا على التوبة والغفران وإيتاء المكارم والمبرات والصالحات من الأعمال.

أخرج أحمد عن أم حميد رضي الله عنها أنها جاءت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقالت: يا رسول الله إني أحب الصلاة معك. قال: “قد علمت أنك تحُبين الصلاة معي، وصلاتك في بيتك خير من صلاتك في حجرتك، وصلاتك في حجرتك خير من صلاتك في دارك، وصلاتك في دارك خير من صلاتك في مسجد قومك، وصلاتك في مسجد قومك خير من صلاتك في مسجدي” .

قال ابن سيرين: القعود عن الجنائز في منام المتزوجة أفضل تأويلا من خروجها وراء الميت وقال أيضا من رأت من المتزوجات كأنها امتنعت عن اتباع الميت فذلك حفظ لها وستر. وجاء في التأويل من كانت تخشى على نفسها من الطلاق ورأت في المنام كأنها تخرج من بيتها لتتبع جنازة زوجها، فإنها تفارق زوجها ولا تعود إليه أبدا.

دلالة صلاة الجنازة في المنام للحامل

الصلاة على الجنازة في منام الحامل محمودة، سواء كانت الصلاة على الجنازة في البيت أو في المسجد، كل ذلك لا بأس به، وقد صلت عائشة والنساء على سعد بن أبي وقاص لما توفي.

الصلاة على الجنائز محمودة للحوامل، وإنما المكروه في المنام هو ذهابها للقبور، أو اتباع الجنائز إلى المدفن، وزيارة القبور، أما صلاتها على الميت في مسجد أو في مصلى أو في بيت أهله، فهي دليل خير وسلامة وأمان. وربما دلت صلاة الحامل في جنازة أبيها أو زوجها، على الخلاص من متاعب الحمل.

تفسير حلم صلاة الجنازة للمطلقة

يستحب للمرأة المطلقة أن تصلي على الجنازة. في المنام، فذلك تأويله خير ومبرات ونعم. لما لهذه الصلاة من فظل على المؤمنة في اليقظة. فإن رأت المطلقة في المنام كأنه تصلي على ميت، وتدعو له بالصالحات، فإن بركة الدعاء تكون للرائية بمعنى أنها تنال خيرا بما دعت في تلك الصلاة.

إذا رأت المطلقة في المنام كأنها تكبر التكبيرة الأولى وتستفتح وتقرأ الفاتحة، ثم تكبر الثانية وتصلي على النبي صلى الله عليه وسلم الصلاة الإبراهيمية التي تقرأها في الصلاة في اليقظة، ثم تكبر الثالثة وتجتهد في الدعاء للميت بالمغفرة، رفع الله درجاتها ويمنحها خيرًا في أهلها، فإن كبرت المطلقة التكبيرة الرابعة ودعت لجميع المسلمين أحياء وأمواتًا، نالت المغفرة والتوبة وأدركت خيرا في رزقها. وربما دلت الرؤيا على زواجها إن كانت للزواج طالبة.

قال ابن سيرين الأوقات التي تكره فيها رؤيا صلاة الجنازة في المنام ثلاثة: بعد صلاة الفجر إلى طلوع الشمس، وعند طلوع الشمس، وعند استواء الشمس في كبد السماء، وبعد العصر حتى المغرب وعند غروب الشمس في هذه الأوقات الثلاثة تكره رؤية صلاة الجنازة لأنها قد تدل للمطلقة على الحزن أو الأسى والكمد.

أفضل الدعاء في حلم صلاة الجنازة للمطلقة ما ثبت في صحيح مسلم وغيره أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى على جنازة فكان دعاؤه:

«اللهم اغفر له وارحمه وعافه واعف عنه وأكرم نزله ووسع مدخله واغسله بالماء والثلج والبرد، ونقه من الخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس وأبدله دارًا خيرا من داره وأهلا خير من أهله وزوجًا خيرًا من زوجه وأدخله الجنة وقه فتنة القبر وعذاب النار».

إذا رأت المطلقة في المنام كأنها تدعو بهذا الدعاء في صلاة الجنازة، فإن الله يفرج كربها ويوسع رزقها، ويكون لها خير في أهلها وأبنائها، ويعوضها الله بزوج أفضل من زوجها السابق والله أعلم.

تأويل حلم صلاة الجنازة للأرملة

صلاة الجنازة من العبادات المحمودة في منام الأرملة. فقد ثبت أن عائشة رضي الله عنها، أمرت أن يؤتى بسعد بن أبي وقاص لتصلي عليه، ولم نعلم أن أحدا من الصحابة أنكر عليها ذلك، فدل ذلك على أن الأرملة تشارك الرجال في الصلاة على الجنازة، وقد تنفرد بالصلاة عليها في الحلم لأمور تدعو إلى ذلك، كما يكون ذلك في حق الرجال، غير أن الأرامل إذا صلين صلاة الجنازة أو غيرها مع الرجال في المنام يستحب أن تكون صفوفهن خلف صفوف الرجال، لتكون الرؤيا خيرا ويكون تعبيرها محمودا.

يكره في التأويل أن ترى الأرملة في المنام كأنها تشيع جنازة لدفن زوجها، لنهي النبي صلى الله عليه وسلم عن ذلك.

جاء في التأويل صلاة الأرملة في جنازة في المنام، تدل على نهاية الحزن وقدوم الخير لما في تلك الصلاة من كثرة دعاء. وجاء في التأويل أيضا أن صلاة الأرملة على الميت زوجها في المنام، تدل على أن الله سوف يبدل حياتها بحياة أفضل، ومعاش حسن، وربما دلت صلاة الجنازة للأرملة على فرحة كبرى أو إدراك أمنية أو غاية.

تفسير حلم صلاة الجنازة للرجل

صلاة الجنازة في المنام محمودة للرجل، إذا أداها في الرؤيا سقط عنه الإثم في اليقظة وغفر له الذنب، بشرط العلم بالميت، ويشترط لها ما يشترط للصلاة في اليقظة، وهي أربع تكبيرات بقيام واحد، بلا ركوع فيه ولا سجود.

يقول خليل ابن شاهين الظاهري عن صلاة الجنازة في المنام: تدل للرجل على المغفرة والتوبة. تحمد صلاة الجنازة في منام الرجل إذا كانت بأربع تكبيرات بقيام واحدٍ دون ركوعٍ أو سجود. شروطها في المنام هي نفس شروط الصلاة في اليقظة. ويضاف إلى ذلك أن يكون الميت حاضراً. ألا يكون الميت شهيداً.

صلاة الجنازة في منام الرجل تدل على الخير إذا أداها الرائي، كما يلي: يَنوي فعل الصلاة ثم يكبِّر مع رَفع يَديه ثم يقرأ الفاتحة في المنام ثم يكبر التَّكبيرة الثانية مع رفع اليدين، ثم يصلي على النبي صلى الله عليه وسلم (الصلاة الإِبراهيمية). ثم يكبِّر التكبيرة الثالِثة في المنام مع رفع اليدين، ثم يدعو للميت.

أما الأدعية المحمودة في صلاة الجنازة في منام الرجل فهي الآتية:

«اللهمّ اغفر له وارحَمه، وعافِه واعفُ عنه، وأكرم نُزُله، ووسِّع له مُدخله، واغسِله بالماء والثَّلج والبَرَد، ونقِّه من الخَطايا كما نقَّيت الثوبَ الأبيض من الدَّنس، وأبدِلْه داراً خيراً من داره، وأهلاً خيراً من أهله، وزوجاً خيراً من زَوجه، وأدخله الجنَّة، وأعِذْه من عَذاب القَبر ومِن عَذاب النَّار».

«اللَّهمَّ اغفِر لحيِّنا وميِّتنا، وشاهِدنا وغائبنا، وصَغيرنا وكَبيرنا، وذَكرنا وأُنثانا، اللهمَّ من أحييته مِنَّا فَأحيِه على الإِسلام، ومَن توفَّيْتَه منّا فَتَوفَّه على الإِيمان. اللهمَّ لا تَحرمنا أجره، ولا تُضلنا بعَده».

إذا كبر الرائي في حلم صلاة الجنازة، مع رفع اليَدين التَّكبيرة الرابعة، ثم قال: «اللهمّ لا تَحرمنا أجره ولا تَفْتِنّا بعَده». فإنه ينال الشفاعة يوم القيامة ويبعث مع الطيبين والأخيار.

 يقول ابن سيرين -رحمه الله-: صلاة الجنازة في المنام تحمد عندما يؤديها الرائي بأربع تكبيرات ويقرأ بعد الأولى: الفاتحة، وإن قرأ معها سورة قصيرة أو آية أو آيتين فذلك يدل على بشارة وحسن مثوى ومآب.

الخير كل الخير في صلاة الجنازة أن يقف الرائي إماما حذو رأس الرجل، أو وسط المرأة، وأن يكون الرجل مما يلي الإمام إذا اجتمعت الجنائز، والمرأة مما يلي القبلة، وإن كان معهم أطفال قدم الصبي على المرأة، ثم المرأة، ثم الطفلة، ويكون رأس الصبي حيال رأس الرجل، ووسط المرأة حيال رأس الرجل، وهكذا الطفلة يكون رأسها حيال رأس المرأة، ويكون وسطها حيال رأس الرجل، ويكون المصلون جميعا خلف الإمام. فإن تمت صلاة الرجل في حلم صلاة الجنازة على هذا النحو أو رآها تؤدى صحيحة كما ورد آنفا، فإن الرائي يكون مؤمنا صالحا ويجزى في الدنيا خير جزاء، ويكون له منقلبا حسنا. فإن كان الرائي في سفر عاد إلى أهله مظفرا، وإن كلان مريضا كفاه الله سوء المرض، وإن سجينا أو مدينا فرج الله كربه. وإن كانت له تجارة أو حقل يزرعه، فإنه فيهما بركة ذلك العام. وتحمد صلاة الجنازة في منام الرجل لكثرة الدعاء فيها، وقيل هي مغفرة وتوبة للمؤمن العاصي.

تفسير حلم صلاة الجنازة في الشارع

قال جل المعبرين، لا ضير تأويلا من أداء صلاة الجنازة خارج المسجد في المنام؛ لأن الأرض لكل مُصَلٍّ مسجد؛ سواء كان ذلك في الشارع أو عند المقابر.

إذا صُلِّيَتْ صلاة الجنازة في الشوارع أو على التراب دلت في المنام على التوبة والغفران. فإن صلى الرائي بنعليه فلا ضير ولا ضرار في الرؤيا، لأن حذاء الرجل أو نعله في التأويل يدل على سعيه ودأبه الحسن في الدنيا.

وأوضح ابن سيرين أنه لا ضير في الصلاة بالحذاء في الجنازة في المنام؛ فقد سُئل أَنَس رضي الله عنه: أَكَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُصَلِّي فِي نَعْلَيْهِ؟ قَالَ: «نَعَمْ» (رواه البخاري)، ولكن هناك ثلاثة شروط أولها أن يكون الحذاء طاهرًا.

واستشهد بما رواه أبو داود، عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ، قَالَ: بَيْنَمَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُصَلِّي بِأَصْحَابِهِ إِذْ خَلَعَ نَعْلَيْهِ فَوَضَعَهُمَا عَنْ يَسَارِهِ، فَلَمَّا رَأَى ذَلِكَ الْقَوْمُ أَلْقَوْا نِعَالَهُمْ، فَلَمَّا قَضَى رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ صَلَاتَهُ، قَالَ: «مَا حَمَلَكُمْ عَلَى إِلْقَاءِ نِعَالِكُمْ»، قَالُوا: رَأَيْنَاكَ أَلْقَيْتَ نَعْلَيْكَ فَأَلْقَيْنَا نِعَالَنَا، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ” إِنَّ جِبْرِيلَ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَتَانِي فَأَخْبَرَنِي أَنَّ فِيهِمَا قَذَرًا – أَوْ قَالَ: أَذًى – ” وَقَالَ: «إِذَا جَاءَ أَحَدُكُمْ إِلَى الْمَسْجِدِ فَلْيَنْظُرْ: فَإِنْ رَأَى فِي نَعْلَيْهِ قَذَرًا أَوْ أَذًى فَلْيَمْسَحْهُ وَلْيُصَلِّ فِيهِمَا.

وأضاف ابن سيرين أنه يشترط كذلك أن يأمن تلويث المسجد بالأتربة وغيره، وثالثًا أن توجد حاجة للصلاة في الحذاء، وبناءً عليه؛ فالصلاة بالحذاء في المنام محمودة طالمًا كان طاهرًا أو وجدت الحاجة للصلاة فيه كمن يصلي في الشارع حيث تشتد حرارة الأرض وما إلى ذلك.

تفسير حلم صلاة الجنازة في البيت

حلم صلاة الجنازة في البيت اقتداء بالإمام في المسجد مختلف في تأويله؛ فقال بعض أهل التأويل: لا تحمد؛ لما رُوِيَ عَنْ عَائِشَةَ -رَضِيَ اللهُ عنهَا-: “أَنَّ نِسْوَةً صَلَّيْنَ فِي حُجْرَتِهَا، فَقَالَتْ: لَا تُصَلِّينَ بِصَلَاةِ الْإِمَامِ؛ فَإِنَّكُنَّ فِي حِجَابٍ”.

وقال بعض المفسرين أن حلم صلاة الجنازة في البيت ليس مكروها، فهو في منام المرأة ستر وحفظ. وربما دل للرجل على تفويت أجر أو فريضة. والخير كل الخير في أن يرى الرجل في منامه صلاة الجنازة في المسجد. لأن المسجد في المنام يدل على الأمان والكفاية في الرزق. وهو مقام طيب في الرؤيا ويدل على الصالحات من الأعمال والطيبات من الأرزاق.

تفسير حلم صلاة الجنازة في المقبرة

المكروه في المنام هي الصلوات ذات الركوع والسجود في المقابر، لقول النبي : لا تصلوا إلى القبور ولا تجلسوا عليها، وقال : لعن الله اليهود والنصارى اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد.

أما صلاة الجنازة في المقبرة في المنام فهي محمودة، لأن ليس فيها ركوع ولا سجود. وتؤول خيرا بالنسبة للرجال فقط إذا تمت كاملة دون سهو أو نقصان. وتحمد صلاة الجنازة في القبور لكثرة الدعاء للميت فيها بالرحمة. فقد جاء عن ابن سيرين الدعاء في المنام مستحب ومستجاب ويعود فضله كله للرائي.

تفسير حلم صلاة الجنازة في المسجد

حلم صلاة الجنازة داخل المسجد صلاة محمودة بلا كراهة لثبوت ذلك عن النبي صلى الله عليه وسلم، كما تحمد الصلاة على الجنازة خارج المسجد أيضا. يقول المعبرون: فقد ثبت من هدي النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يصلي على الجنائز في مكان خاص يقال له: مصلى الجنائز، وكان خارج المسجد النبوي من جهة الشرق، وثبت أيضاً أنه صلى الله عليه وسلم كان يصلي على الجنائز داخل المسجد النبوي فكلا الأمرين في الرؤيا كما في اليقظة محمود.

إذا رأى الرجل في منامه كأن شخصا مات فغسلوه وكفنوه ووضعوه حيث توضع الجنائز داخل المسجد دلت الرؤيا على صلاح الميت وحسن مآله في الآخرة وربما دلت الرؤيا على هدي الرائي وهدايته بعد معصية أو ذنب.

تفسير حلم صلاة جنازة مجهولة

تؤول صلاة الجنازة على الميت الغائب كما تؤول صلاة الجنازة على الميت الحاضر، ولكن في هذه الحالة يكونُ الميت في الحلم غيرُ موجود، وهي محمودة خاصة إذا تمت في المنام بأربعِ تكبيرات.

تحمد رؤية الصلاةُ على الميت في حالِ غيابهِ عن الأهل، إذا صلّى عليه في المنام بالتوجهِ نحو القبلة، ثُمّ النية، وأمّا إن كان الميتُ قريباً فلا تحمد الصلاةُ عليه في المنام، وتكونُ الصلاةُ على الغائب محمودة بأربعِ تكبيرات كما وضّحنا سابقاً، وكُلّ تكبيرةٍ تقوم في المنام مقام ركعة في صلاة اليقظة.

ذهب ابن سيرين والنابلسي إلى القول بفضل الصلاة على الميت الغائب في المنام، وذهب كثير من أهل تفسير الرؤى إلى القول بأن الصلاة على ميّتٍ غائب تدل على الضير والسوء، لكن تحمد الصلاة على الميت الغائب الذي يموت في بلاد غير المسلمين ويظن الرائي أنه لم يصلَّ عليه هناك، أو كان له أثرٌ كبيرٌ في الإسلام، أو كان شخصا عُرف بصلاحهِ وتقواه، فتحمد الصلاة عليه في المنام حينئذٍ، وأمّا ما عدا ذلك فلا خير فيه. ويرى الكرماني أن الصلاة على الميت الغائب مكروهة في المنام، وفصّل بعض المعبرين فقالوا: إذا كان الميت كبيراً في علمه أو ماله أو جاهه، فيجوز أن تُصلّى عليه صلاة الغائب في المنام.

تفسير الوضوء لصلاة الجنازة في المنام

الوضوء لصلاة الجنازة في المنام يدل على التطهر من أدران الدنيا والنأي بالنفس من الخبائث. ويدل وضوء صلاة الجنازة على صلاح الميت أو صلاح أهله وعشيرته. وكذلك التيمم لصلاة الجنازة يعتبر محمودا. أما الأفضل تأويلا فهو الوضوء، لأن الماء في الرؤيا أمان والنظافة تدل على صدق الرائي في دينه وقوله وعمله.

من رأى في المنام كأنه توضأ فغسل وجهه ويديه ومسح برأسه ثم دعي لجنازة حين دخل المسجد ليصلي عليها فمسح على خفيه ثم صلى عليها نال الشفاعة والرضا يوم القيامة وفاز في الدنيا فوزا عظيما. وربما دل وضوء صلاة الجنازة للعزباء والأعزب على الزواج لأن الجنازة في الرؤى تؤول زواج ويؤول الوضوء فيها بغسل الزفاف -والله أعلم-.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى