حدث في مثل هذا اليوم : ذاكرة الأيام

انتحار وزير الدعاية في ألمانيا النازية جوزيف غوبلز في مثل هذا اليوم 1 مايو 1945

في عام 1933، وهو العام الذي أصبح فيه أدولف هتلر (1889-1945) مستشارًا لألمانيا، عين جوزيف جوبلز (1897-1945)، صديقه وزميله الموثوق به، في منصب وزير التنوير والدعاية العامة. وبهذه الصفة، تم تكليف جوبلز بتقديم هتلر للجمهور في أفضل صورة، وتنظيم محتوى جميع وسائل الإعلام الألمانية وإثارة معاداة السامية.

أجبر جوبلز الفنانين والموسيقيين والممثلين والمخرجين ومحرري الصحف والمجلات اليهود على البطالة، ونظم حرقًا عامًا للكتب التي اعتُبرت “غير ألمانية”. كما قاد إنتاج أفلام الدعاية النازية ومشاريع أخرى. ظل جوبلز في هذا المنصب وكان مواليًا لهتلر حتى نهاية الحرب العالمية الثانية (1939-1945). في الأول من مايو عام 1945، بعد يوم من انتحار هتلر، قام جوبلز وزوجته بتسميم أطفالهم الستة ثم قتلا أنفسهم.

جوزيف جوبلز: السنوات الأولى

ولد بول جوزيف جوبلز في 29 أكتوبر 1897 في مدينة رايدت بألمانيا، وهي مدينة صناعية تقع في منطقة راينلاند. بسبب القدم الحنفاء التي أصيب بها خلال طفولته، تم إعفاء الشاب جوبلز من الخدمة في الجيش الألماني خلال الحرب العالمية الأولى (1914-1918). وبدلاً من ذلك، التحق بسلسلة من الجامعات الألمانية، حيث درس الأدب والفلسفة، من بين مواد أخرى، واستمر في ذلك للحصول على درجة الدكتوراه. في فقه اللغة الألمانية من جامعة هايدلبرغ.

هل كنت تعلم؟ على الرغم من معاداة السامية التي روج لها جوزيف جوبلز كوزير في ألمانيا للتنوير والدعاية العامة، كان بعض معلميه المفضلين يهودًا، وكان جوبلز مرتبطًا بشابة يهودية.

في النصف الأول من عشرينيات القرن الماضي، بعد محاولته الفاشلة لتأسيس مهنة كصحفي وروائي وكاتب مسرحي، أصبح جوبلز عضوًا في حزب العمال الألماني الاشتراكي الوطني (النازي)، الذي روج للفخر الألماني ومعاداة السامية. في النهاية تعرف جوبلز على زعيم التنظيم، أدولف هتلر. في ذلك الوقت، كان التضخم قد دمر الاقتصاد الألماني، وكانت الروح المعنوية للمواطنين الألمان، الذين هُزموا في الحرب العالمية الأولى، منخفضة. كان رأي كل من هتلر وجوبلز أن الكلمات والصور كانت أدوات فعالة يمكن استخدامها لاستغلال هذا السخط. أعجب هتلر بقدرة جوبلز على إيصال أفكاره كتابيًا، بينما كان غوبلز مفتونًا بموهبة هتلر للتحدث أمام حشود كبيرة واستخدام الكلمات والإيماءات بالفخر القومي الألماني.

جوبلز: صعود في صفوف الحزب النازي

صعد جوبلز بسرعة إلى صفوف الحزب النازي. أولاً انفصل عن جريجور ستراسر (1892-1934)، زعيم الكتلة الحزبية المناهضة للرأسمالية، والذي دعمه في البداية، وانضم إلى صفوف هتلر الأكثر محافظة. ثم، في عام 1926، أصبح زعيم حي حزبي في برلين. في العام التالي، أسس وكتب تعليقًا في صحيفة دير أنجريف (الهجوم)، وهي صحيفة أسبوعية تتبنى خط الحزب النازي.

في عام 1928، تم انتخاب جوبلز لعضوية الرايخستاغ، البرلمان الألماني. الأهم من ذلك، أن هتلر عينه مدير الدعاية للحزب النازي. بهذه الصفة بدأ غوبلز في صياغة الاستراتيجية التي صاغت أسطورة هتلر كقائد لامع وحاسم. قام بترتيب تجمعات سياسية ضخمة تم فيها تقديم هتلر على أنه المنقذ لألمانيا الجديدة. في ضربة رئيسية، أشرف غوبلز على وضع كاميرات الأفلام والميكروفونات في مواقع محورية لإبراز صورة هتلر وصوته. لعبت مثل هذه الأحداث والمناورات دورًا محوريًا في إقناع الشعب الألماني بأن بلاده لن تستعيد شرفها إلا من خلال تقديم الدعم الثابت لهتلر.

جوزيف جوبلز: وزير الدعاية لهتلر

في يناير 1933، أصبح هتلر المستشار الألماني، وفي مارس من ذلك العام عين جوبلز وزيرًا للتنوير والدعاية العامة في البلاد. بهذه الصفة، كان Goebbels يتمتع بسلطة قضائية كاملة على محتوى الصحف والمجلات والكتب والموسيقى والأفلام والمسرحيات والبرامج الإذاعية والفنون الجميلة الألمانية. كانت مهمته هي فرض رقابة على كل معارضة لهتلر وتقديم المستشار والحزب النازي في ضوء أكثر إيجابية مع إثارة الكراهية للشعب اليهودي.

في أبريل 1933، بناءً على توجيه من هتلر، دبر جوبلز مقاطعة على الشركات اليهودية. في الشهر التالي، كان قوة إرشادية في حرق الكتب “غير الألمانية” في حفل عام في دار الأوبرا في برلين. تم تدمير أعمال عشرات الكتاب، بمن فيهم المؤلفون المولودون في ألمانيا إريك ماريا ريمارك (1898-1970)، وأرنولد زويج (1887-1968)، وتوماس مان (1875-1955)، وألبرت أينشتاين (1879-1955) وهاينريش مان (1871-1950) وغير الألمان مثل إميل زولا (1840-1902) وهيلين كيلر (1880-1968) ومارسيل بروست (1871-1922) وأبتون سنكلير (1878-1968) وسيغموند فرويد (1856-1939)، إتش جي ويلز (1866-1946)، جاك لندن (1876-1916) وأندريه جيد (1869-1951).

في سبتمبر 1933، أصبح جوبلز مديرًا لغرفة ثقافة الرايخ التي تم تشكيلها حديثًا، والتي كانت مهمتها التحكم في جميع جوانب الفنون الإبداعية. كان أحد فروع تشكيل الغرفة هو البطالة القسرية لجميع الفنانين اليهود المبدعين، بما في ذلك الكتاب والموسيقيين والممثلين والمخرجين المسرحيين والسينمائيين. نظرًا لأن النازيين نظروا إلى الفن الحديث على أنه غير أخلاقي، فقد أصدر جوبلز تعليمات بمصادرة كل هذا الفن “المنحط” واستبداله بأعمال كانت أكثر تمثيلاً وعاطفية في المحتوى. ثم في أكتوبر جاء تمرير قانون صحافة الرايخ، الذي أمر بإبعاد جميع المحررين اليهود وغير النازيين من الصحف والمجلات الألمانية.

جوزيف جوبلز: قوة الصورة المتحركة

في بداية الحرب العالمية الثانية في عام 1939، كلف جوبلز بمهمة رفع روح الشعب الألماني وتوظيف وسائل الإعلام، وخاصة السينما، لإقناع السكان بدعم المجهود الحربي. كان المشروع النموذجي الذي حرض عليه هو “Der ewige Jude»، المعروف أيضًا باسم “اليهودي الأبدي” (1940)، وهو فيلم دعائي رسم تاريخ اليهود ظاهريًا. لكن في الفيلم، يُصوَّر اليهود على أنهم طفيليات تعطل عالمًا مرتبًا بطريقة أخرى. كما دبر جوبلز أيضًا إنتاج فيلم “جود سوس” (1940)، وهو فيلم روائي طويل يصور حياة جوزيف سوس أوبنهايمر (1698-1738)، وهو يهودي مستشار مالي جمع الضرائب للدوق كارل ألكسندر من فورتمبيرغ (1684-1737)، حاكم دوقية فورتمبيرغ، في أوائل القرن الثامن عشر. بعد وفاة الدوق المفاجئ، تمت محاكمة أوبنهايمر وإعدامه. تحت إشراف جوبلز على المشروع، تحولت قصة جود سوس من مأساة إنسانية إلى قصة رمزية عن الجشع وأهمية الذات اليهودية.

جوزيف جوبلز: بداية النهاية

في عام 1942، نظم جوبلز “الجنة السوفيتية”، وهو عرض دعاية نازي كبير تم عرضه في برلين. كان الغرض منه تعزيز عزم الشعب الألماني من خلال فضح خدعة البلاشفة اليهود. في 18 مايو، قام هربرت بوم (1912-42)، زعيم المقاومة اليهودية الألمانية ومقره برلين، وشركائه بهدم المعرض جزئيًا بإشعال النار فيه.

رفض غوبلز السماح بنشر هذا الفعل في وسائل الإعلام الألمانية. ومع ذلك، نجح باوم ومجموعته الصغيرة المصممة على توجيه ضربة نفسية كبيرة إلى جوبلز وآلة الدعاية الخاصة به.

جوزيف جوبلز: السنوات الأخيرة

مع تقدم الحرب وتزايد الخسائر الألمانية، أصبح غوبلز مؤيدًا لمعركة شاملة حتى الموت ضد قوات الحلفاء. في هذا الصدد، وظف قدراته الخاصة كمتحدث عام لزيادة تحريض الشعب الألماني. في إحدى المناسبات، في أغسطس 1944، تحدث من قصر الرياضة في برلين، وأمر الشعب الألماني بدعم مجهود حربي شامل. ورأى أنه إذا كان من المقرر أن تخسر ألمانيا الحرب، فمن المناسب القضاء على الأمة الألمانية والشعب الألماني.

مع اقتراب عام 1944 إلى عام 1945، بدت الهزيمة الألمانية حتمية للنظام النازي. في حين أن كبار المسؤولين النازيين الآخرين أجروا اتصالات مع الحلفاء على أمل التفاوض على معاملة متساهلة بعد استسلام ألمانيا، ظل غوبلز مخلصًا بثبات لهتلر.

خلال الأيام الأخيرة من أبريل 1945، عندما كانت القوات السوفيتية على عتبة برلين، كان هتلر محصنًا في مخبأه. كان غوبلز هو المسؤول النازي الكبير الوحيد إلى جانبه. في 30 أبريل، انتحر هتلر عن عمر يناهز 56 عامًا وخلفه غوبلز منصب مستشار ألمانيا. ومع ذلك، لم يدم حكم جوبلز طويلا. في اليوم التالي، قام هو وزوجته ماجدة (1901-45) بتسميم أطفالهما الستة. ثم انتحر الزوجان بعد ذلك، على الرغم من اختلاف الروايات حول كيفية وفاتهما بالضبط.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى