مواضيع ومقالات

كيف دفعت إهانة فيروتشيو لامبورغيني لإنشاء أول سيارة خارقة في العالم

قصة نجاح (Lamborghini)

محفزات وعوامل النجاح كثيرة منها التصميم والإصرار والعمل ومنها أيضا التحدي مثلما سنكتشفه اليوم في قصة نجاح لامبورغيني أعتى سيارة رياضية على سطح الكوكب!

لقد سمع الجميع تقريبًا أغنية Lamborghini … لكن هل تعلم أنه إن لم يكن هناك سيارة Ferrari، فلن تكون هناك (Lamborghini). لكن إذا كنت تعتقد أن فيراري ساعدت لامبورغيني في بناء سيارة، فهذا ليس صحيحا طبعا!

إليكم قصة الانتقام الطريفة بين اثنتين من أفضل شركات السيارات الرياضية في العالم فيراري ولامبرغيني.

نبذة مختصرة عن فيروتشيو لامبورغيني

ولد (فيروتشيو لامبورغيني) عام 1916 لعائلة من المزارعين في إيطاليا. كان والده يزرع العنب في الحقول. منذ الطفولة المبكرة، كان مفتونًا بالمحركات وتطور اهتمامه بالمحركات من معدات والده التي كان يجربها من حين لآخر.

خلال الحرب العالمية الثانية، انضم فيروتشيو إلى الجيش في Regia Aeronautica، وهي منطقة معزولة لا يوجد بها مرفق لإصلاح السيارات أو الشاحنات، وتعلم فيروتشيو هناك رأب السيارات والدراجات النارية والشاحنات أيضا.

أصبح فيروتشيو مشهورًا في إصلاح المحركات. تم أسر لامبورغيني عندما سقطت جزيرة رودس في يد البريطانيين مع نهاية الحرب في سنة 1945 ولم يتمكن من العودة إلى موطنه حتى العام التالي.

لامبورغيني من الجرارات إلى السيارات الخارقة

بعد فترة وجيزة من انتهاء الحرب العالمية، بدأ فيروتشيو في بناء الجرارات وأصبحت شركته للجرارات واحدة من أكبر مصنعي المعدات الزراعية في إيطاليا. خلال عام 1947، كانت الثورة الزراعية والصناعية تنمو بسرعة في إيطاليا. في السنوات التالية، نجح فيروتشيو لامبورغيني في إنتاج جرارات ثورية مثل مجموعة كاريوكا. استخدمت جرارات كاريوكا محركات عسكرية بمحركات ديزل 6 سلندر وكان أول جرار تصنعه لامبورغيني بالكامل.

لم يفكر فيروتشيو لامبورغيني أبدًا في تحويل عمله من السيارات الزراعية إلى السيارات الفارهة، لكن الأقدار فقط جذبته نحو هذا العمل.

القصة التي أدت إلى إنشاء لامبورغيني

في غضون سنوات قليلة، أصبحت Ferruccio Lamborghini واحدة من أكبر الشركات المصنعة للمعدات الزراعية في إيطاليا، لذلك تمكن فيروتشيو من شراء العشرات من السيارات الفاخرة مثل Maseratis وMercedes-Benz. كما قرر شراء العديد من سيارات فيراري وهنا بدأت قصة نجاح لامبورغيني لتتطور وتصبح واحدة من أنجح شركات تصنيع السيارات الفاخرة في العالم.

فيراري مقابل لامبورغيني

عندما اشترى فيروتشيو لامبورغيني سيارة فيراري جديدة تمامًا، اعتبرها سيارة مسار معاد توجيهها أكثر من كونها سيارة طريق عادية، حيث كانت سيارة فيراري ضوضائية وخشنة للغاية بحيث لا يمكن التعامل معها. كان لامبورغيني مغرمًا بفيراري ولكنه لم يكن راضيًا تمامًا عنها، لذلك قرر تقديم العديد من المقترحات إلى Enzo Ferrari مؤسس الشركة، بما في ذلك تغييرات التصميم التي يمكن أن تساعده على تحسين سيارته الفيراري الفاخرة.

كانت فيراري وقتذاك واحدة من الشركات القليلة التي نجحت في صناعة أفضل سيارة رياضية في الستينيات وكان لفيراري اسم تجاري عظيم. وبسبب هذا المجد، لم يكن رد فعل إنزو فيراري على آراء لامبورغيني إيجابيًا على الإطلاق ولكنه أهانه أيضًا من خلال التعقيب بأن “المشكلة ليست في السيارة، ولكن في السائق الذي يقودها. من الأفضل التركيز على عملك في الجرارات بدلاً من الاهتمام بالسيارة”.

كيف انتقم لامبورغيني لنفسه؟

شجع تعليق فيراري فيروتشيو لامبورغيني على برهنة خطأه. قرر لامبورغيني مواصلة رؤيته لسيارة رياضية نموذجية. في عام 1964، صنعت لامبورغيني الإصدارات الأولى من لامبورغيني 350 جي تي، والتي تجاوزت أداء فيراري بشكل هائل. استقطبت سيارته الجديدة الكثير من عشاق السيارات الرياضية، وبالتالي وضع فيروتشيو اللبنات الأولى لنجاح (Lamborghini).

بعد نجاح Lamborghini 350 GT، أنتج فيروتشيو لامبورغيني أيضًا سيارة رياضية شملت Jarama وEspada وMiura وIslero والتي وجهت منافسة قوية لسيارات Ferrari الرياضية.

لقد أوضح لنا فيروتشيو لامبورغيني كيف يمكنك أن تصبح ناجحًا بشكل لا يصدق في الحياة من خلال مواجهة مشكلة في حياته اليومية، و كيف استطاع تحويل إهانة إلى تحدي صريح تمكن من خلاله تحقيق النجاح.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى