هل تعلم؟

هل تعلم ؟ أنَّ العراقية نزيهة الدليمي هي أول امرأة عربية تتولى منصب الوزير ضمن منطقة الدول العربية بعد الاستقلال.

كانت نزيهة جودت عشق الدليمي (1923، بغداد -9 أكتوبر 2007) من أوائل رواد الحركة النسائية العراقية. كانت من مؤسسي رابطة النساء العراقيات وأول رئيسة لها، وأول وزيرة في تاريخ العراق الحديث، وأول وزيرة في العالم العربي.

سيرة نزيهة الدليمي الشخصية

ولدت عام 1923. درست الطب في الكلية الملكية للطب (الملحقة لاحقا بجامعة بغداد).

كانت واحدة من عدد قليل من الطالبات في كلية الطب. خلال ذلك الوقت انضمت إلى “الجمعية النسائية لمحاربة الفاشية والنازية” وشاركت بنشاط في عملها. في وقت لاحق، عندما غيرت الجمعية اسمها إلى “جمعية المرأة العراقية”، أصبحت عضوة في لجنتها التنفيذية.

في عام 1941 تخرجت طبيبة. بعد تخرجها تم تعيينها في المستشفى الملكي ببغداد، ثم نقلت إلى مستشفى الكرخ. وتعرضت طوال تلك الفترة لمضايقات من قبل جهاز أمن النظام الملكي، بسبب تعاطفها مع الفقراء والعلاج الطبي المجاني الذي قدمته لهم في عيادتها بمنطقة الشواكة.

بعد نقلها إلى السليمانية (في كردستان)، تحولت عيادتها مرة أخرى إلى ملجأ للمرضى المعوزين الذين تلقوا الرعاية والدعم مجانًا. تم نقلها من السليمانية إلى مدن ومحافظات أخرى (كربلاء، عمرة).

في عام 1948 أصبحت عضوًا كامل العضوية في الحزب الشيوعي العراقي، الذي كان في ذلك الوقت يعارض النظام الملكي الحاكم. في يناير 1948، شاركت الدكتورة نزيهة بنشاط في الانتفاضة الشعبية “الوثبة” ضد معاهدة بورتسموث الاستعمارية، وفي صراعات وطنية أخرى.

في عام 1952 ألفت كتابا بعنوان المرأة العراقية. كتبت فيها عن نساء الفلاحين اللواتي حُرمن من جميع الحقوق سواء من حيث قمع الرجال أو الاضطهاد الطبقي. كتبت أيضًا عن النساء من الطبقات العليا اللائي يتمتعن بمكانة مادية أعلى، لكن الرجال يعاملون أيضًا كممتلكات لهم وليس كإنسان حقيقي.

حاولت إحياء جمعية النساء العراقيات، وبدعم من عشرات الناشطات، تقدمت بطلب إلى السلطات لإنشاء “جمعية تحرير المرأة”. لكن تم رفض الطلب. وردا على ذلك، قرر بعض الموقعين بقيادة الدكتورة نزيهة المضي قدما في إنشاء هذه المنظمة على أي حال، وإن كان ذلك سرا، بعد تغيير اسمها إلى رابطة الدفاع عن حقوق المرأة العراقية. وهكذا نشأت العصبة في 10 مارس 1952. ومن بين أهدافها.

  • النضال من أجل التحرر الوطني والسلام العالمي؛
  • الدفاع عن حقوق المرأة العراقية.
  • حماية أطفال العراق.

تحت القيادة والمشاركة النشطة للدكتورة نزيهة، تطورت الرابطة (تم تغيير اسمها لاحقًا إلى رابطة النساء العراقيات) خلال السنوات التالية وتحولت إلى منظمة جماهيرية بعد ثورة 14 يوليو 1958.

مع ارتفاع عدد أعضائها إلى 42000 (من إجمالي عدد السكان في ذلك الوقت البالغ 8 ملايين)، حققت العديد من المكاسب للمرأة العراقية، لا سيما قانون الأحوال الشخصية التقدمي رقم 188-1959.

تقديرا لدورها وإنجازاتها، أصبحت الرابطة النسائية العراقية عضوا دائما في أمانة الاتحاد الدولي للمرأة. تم انتخاب الدكتورة نزيهة لعضوية مجلس الاتحاد والتنفيذي، ثم أصبحت فيما بعد نائبًا لرئيس هذه المنظمة الدولية. أصبحت شخصية نسائية بارزة على المستوى الدولي، وكذلك في العالم العربي و “العالم الثالث”.

خلال الخمسينيات من القرن الماضي، كانت الدكتورة نزيهة مشاركًا نشطًا في حركة السلام العراقية، وكانت عضوًا في اللجنة التحضيرية لمؤتمر أنصار السلام الذي عقد في بغداد في 25 يوليو 1954. كما كانت عضوًا في مجلس السلام العالمي.

أمضت الخمسينيات من القرن الماضي في البحث والقضاء على بكتيريا Bejel الأصلية في جنوب العراق.

بعد الإطاحة بالنظام الملكي، اختارها الرئيس عبد الكريم قاسم وزيرة للبلديات في مجلس الوزراء عام 1959 لتكون الممثل الوحيد للحزب الشيوعي العراقي في حكومته الجمهورية. كانت أول وزيرة في تاريخ العراق الحديث وأول وزيرة في العالم العربي. في وقت لاحق شغلت منصب وزيرة الدولة في تشكيل وزاري لاحق.

خلال مسيرتها الحكومية، لعبت الدليمي دورًا أساسيًا في تحويل الأحياء الفقيرة الشاسعة في شرق بغداد إلى مشروع ضخم للإسكان والأشغال العامة أصبح يُعرف باسم مدينة الثورة -الآن مدينة الصدر. كما ساعدت في تأليف قانون الأحوال المدنية العلماني لعام 1959، والذي كان متقدمًا على عصره في تحرير قوانين الزواج والميراث لصالح النساء العراقيات.

نتيجة لأنشطتها المتعددة الأوجه في الحزب الشيوعي والحركة الوطنية، تعرضت الدكتورة نزيهة لمضايقات وقمع كبير في فترات مختلفة. أُجبرت على مغادرة البلاد والذهاب إلى المنفى عدة مرات.

لم يمنعها ذلك من الانضمام إلى رفاقها في الحركة الحزبية والوطنية، وشقيقاتها في الحركة النسائية، في النضال من أجل حقوق المرأة المشروعة والديمقراطية.

كانت الدكتورة نزيهة مناضلة شيوعية حقيقية، وكادرًا حزبيًا مخلصًا وموثوقًا به. وبذلك شغلت موقعًا قياديًا في الحزب وأصبحت عضوًا في لجنته المركزية. في أواخر السبعينيات، عندما كانت الزمرة الديكتاتورية الحاكمة تستعد لشن حملتها الدموية الغادرة ضد الحزب الشيوعي العراقي، كانت عضوًا في سكرتارية اللجنة المركزية.

طوال سنوات نفيها القسري، كانت مرتبطة تمامًا وعاطفيًا بشعبها ووطنها وقضيتهم العادلة. وفي هذا السياق لعبت دورًا بارزًا في قيادة لجنة الدفاع عن الشعب العراقي، التي شُكلت بعد الانقلاب اليساري في 8 شباط / فبراير 1963. وترأس اللجنة الشاعر العراقي محمد مهدي الجواهري.

حتى خلال التسعينيات، عندما كانت كبيرة في السن وضعيفة، لم تتوقف عن العمل في الحركة النسائية، ولا سيما في رابطة النساء العراقيات. كان آخر حدث مهم شاركت فيه بنشاط هو ندوة حول وضع المرأة العراقية، عقدت في عام 1999 في كولونيا، ألمانيا.

شاركت في الاستعدادات للمؤتمر الخامس لرابطة النساء العراقيات، ولكن قبل انعقاده (مارس 2002) أصيبت بسكتة دماغية أصابتها بالشلل.

توفيت في 9 أكتوبر 2007 في هيرديك عن عمر يناهز 84 عامًا، بعد محاربة آثار السكتة الدماغية المنهكة لعدة سنوات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى