مواضيع ومقالات

كيفية كتابة الرسالة و القواعد المتبعة في تحريرها

الرسالة تعتبر رسولك للغائب ، تبث إليه ما يكنه فؤادك نحوه من شوق و محبة ، و ما ينبض في قلبك من شغف و تقدير خالص .

الرسالة سواء كانت ورقية أو إلكترونية ، طويلة أو قصيرة هي تنوب عنك في قضاء حاجة و تبليغ مقصد و تمكين عرى المحبة و الألفة بينك وبين الشخص الذي تتوجه له بالمراسلة .

الرسالة سواء كانت بريدية عادية أو الكترونية ، تقرب المسافات و توثق العلاقات و تقرب القلوب إلى القلوب.

على كاتب الرسالة أن يعتمد صياغة العبارات الإنشائية بوضوح و يسر دون أن يميل إلى الإطناب و التعقيد أو الإطالة و التكرار.

تسهيلا لمهمة تحرير المكاتيب و الرسائل والخطابات على الكاتب أن يتبع منهجية واضحة و محددة لرسالته.

قبل الشروع في الكتابة على المحرر أن يعد مخططا مسبقا أو نموذجا يهتدي به و يستأنس إليه كي لا تتشتت الأفكار و تتبعثر .

على الرسالة أن تكون منسقة الأفكار منسجمة في  الأسلوب ، تامة المعنى ، مستوفية لجميع الشروط و القواعد .

على كاتب الرسالة أن يعيد مراجعة ما كتب و تلاوته عدة مرات بصوت مرتفع قليلا ليتوقف عند بعض الأخطاء سواء كانت نحوية أو املائية ، وما قد يتنافر بين طياتها من تراكيب قد لا تكون متجانسة مع الأساليب النموذجية في صياغة الجمل والتعابير، فيعمد في المحصلة إلى إصلاحه و إعادة تنسيقه .

الرسالة تعتمد نموذجيا على خمس دعائم لا تستقيم بدونها ، وهي :

  • الديباجة : كقولك لأبيك في الرسالة الموجهة إليه : سيدي الوالد العزيز أدامه الله أو كأن تتوجه للرئيس بقولك : سيادة رئيس الجمهورية …….إلخ.
  • التحية: وهي أن تبلغ المرسل إليه عبارات السلام كقولك لأمك : أقبل يديك و أطلب رضاك و أحييك أو كأن تقول لصديقك : سلام وتحية و أشواق…….
  • الغرض من الرسالة : أو موضوع الرسالة و مغزاها أو المحتوى الرئيسي للرسالة و في بعض الأحيان يسمى جوهر الرسالة و مضمونها. عليك حينئذ أن توفيه شروطه التامة إذ يحبذ أن تكون صياغته خالية من التكلف أو التصنع.
  • الغرض من الرسالة يجب أن يكون واضحا ، جليا. يجب عليك عند كتابة الغرض من الرسالة أن توجز ما استطعت إلى ذلك سبيلا.
  • يجب عند صياغة  الموضوع أن تتجنب الحشو و التكرار حتى تكون رسالتك مختصرة و مؤدية للغرض .
  • عند كتابة الغرض من الرسالة ، يجب أن تراعي مقام الشخص المرسل إليه، يجب على كتابتك أو أسلوبك أن يتماهى إلى حد ما مع مستوى فهمه و إدراكه.
  • أسلوب الكتابة مسألة غاية في الأهمية عند تحرير الرسالة لذلك ينصح بأن يكون سلسا ، متناغما ، متناسقا الألفاظ و العبارات.
  • عند كتابتك لجوهر أو موضوع رسالتك إحرص تمام الحرص على أن يترك أسلوبك وقعا إيجابيا في نفس المتلقي أو القارئ. 
  • عندما يوفي الغرض من الرسالة شروطه الأساسية ، عليك أن تختمه بعبارات تناسب مقام المتلقي ، عبارات توقير و إحترام  أو عبارات مودة .
  • الخاتمة : خاتمة الرسالة لا تقل أهمية عن جوهرها وهي جزء محوري لا يجب إغفاله بل على العكس تماما يجب منحه العناية الكافية لأن خاتمة الرسالة هي آخر ما يبقى و يترسخ لدى المتلقي . من بين نماذج خاتمة الرسالة كأن تكتب لأبيك مثلا: وفي الختام تفضلوا سيدي الوالد بقبول فائق الإحترام أو كأن تقول لصديقك : واسلم صديقا صدوقا إلى الأبد.
  • المصدر والتاريخ : نموذج: الرباط في 16 كانون الأول (ديسمبر) 2020.
توضيح هام : يجب كتابة المصدر و التاريخ في ذيل الرسالة و ليس في مطلعها كما هو الشأن في المراسلات التجارية حيث يكتب المصدر و التاريخ في رأس الرسالة.

نموذج كتابة رسالة من الابن لأبيه

الموضوع : غادرت القرية إلى المدينة لتلتحق بالجامعة.

أكتب رسالة إلى أبيك ، تصف فيها حالتك أو وضعك عند مغادرة القرية تطمئنه فيها على وصولك و التحاقك بالكلية .

  • الديباجة : سيدي الوالد  أدام بقاءه آمين.
  • التحية : بعد تقبيل جبينك و طلب رضاك الأبدي
  • الغرض: غادرت قريتنا ، و لازال قلبي هناك يطوف بها ، و بأهلها الطيبين، عيناي تتطلعان إلى هناك حيث أنت تعمل في الحقل و تؤدي واجبك على نحو مثالي ، واجب الفلاح الدؤوب نحو وطنه . إن هذا الشعور لا يزال يملأ قلبي فخرا بأن الفلاح في بلدنا يعد جنديا و درعا حصينا ، الفلاح الذي يحرص على تعليم أبنائه و إرسالهم إلى أحسن الجامعات. ليتموا تحصيل المعارف والعلم فلا يكتفون بزرع و حصاد ما تنتجه الأرض بل ما تنتجه العقول أيضا.

هذا الشعور يا أبي لا يزال يخفف لدي ألم الفراق الذي يغمر نفسي أحيانا ، مذ غادرت بيتنا .والدي العزيز: 

والدي العزيز: 

إني أبعث إليك بهذه الرسالة لأطمئنك عن صحتي ، و أبلغك خبر وصولي و التحاقي بالكلية التي لولاك لما قدر لي أن ألتحق بها . وقد رحب بي أساتذتها ، و إخواني من الطلبة أجمل ترحيب .

قبل أن أختم رسالتي هذه أرجو الله أن يطيل بقاءك لنرى ثمار جهدك يانعة مزهرة ، كما أهدي تحياتي و قبلاتي إلى أمي الحبيبة حفظها الله برعايته.

  • الخاتمة : وفي الختام تفضلوا بقبول فائق احترامي.
  • التاريخ : 16 آذار ( مارس) 2021

التوقيع :

ولدكم ……… 

كان هذا نموذجا و مثال موجه إلى كافة المستخدمين الذين يرغبون في كتابة رسائل خاصة و توجيهها إلى أحبتهم وذويهم سواء عبر البريد أو من خلال منصات التواصل الإجتماعي .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى